التخطي إلى المحتوى
عباس يوافق على العرض الأمريكي بالكنفدرالية .. بشروط ! .. هل هي صفقة القرن المزعومة

، تحديث: تامر أمين

عباس يكشف عن عرض أمريكي لتصفية القضية الفلسطينية

كشف منذ قليل الرئيس الفلسطيني عباس عن عرض أمريكي لحل القضية الفلسطينية، ويجده الخبراء يفرغ القضية الفلسطينية من مضمونها، بل ويصفيها لصلح إسرائيل، ويشمل العرض الأمريكي الجديد حسب عباس كلا من فلسطين وإسرائيل والأردن، هذا وقد صرح الرئيس الفلسطيني أبو مازن: إن طاقم المفاوضات الأمريكي المكلف من الرئيس الأمريكي ترامب قد عرض عليه تكوين كونفدرالية مع الأردن.

ترامب ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية
ترامب ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية

عباس يكشف عن عرض أمريكي لتصفية القضية الفلسطينية

هذا وقد نقلت القناة الثانية الإسرائيلية، منذ قليل، وذلك على لسان الرئيس الفلسطيني عباس: أن طاقم مفاوضات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ويرأس طاقم المفاوضات صهر الرئيس ومستشاره الخاص، جاريد كوشنر، والعرض الأمريكي يتلخص في تشكيل كونفدرالية مع المملكة الأردنية، والمضحك في الأمر أنه اشترط أن تكون إسرائيل جزء من هذه الكنفدرالية.

وتفنيدا للمزاعم السابقة ما نقلته القناة الثانية العبرية على لسان عضو الكنيست الإسرائيلي موسي راز، وهو عضو عن حزب “ميرتس”، فقد صرح موسي راز: أن عباس ما يزال مصرا على التزامه بحل الدولتين، على حدود الرابع من يونيو67، والذي قد يشمل تبادل بعض الأراضي، كما يتمسك عباس ويصر على حل شامل وعادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

عرض أمريكي جديد لحل القضية الفلسطينية
عرض أمريكي جديد لحل القضية الفلسطينية

وأكد الرئيس عباس أنه يلتقي برئيس الشاباك الإسرائيلي، نداف أرغمان، بشكل دائم، وهو متفق معه بشأن 99 بالمئة من القضايا الثنائية.

كما أذاعت القناة العبرية بأن هذه التصريحات بخصوص حل الكنفدرالية قد أدلى بها الرئيس أبو مازن، وذلك خلال لقاء أبو مازن بنشطاء حركة “السلام الآن” الإسرائيلية، وأيضا خلال لقاءه مع أعضاء من الكنيست الإسرائيلي، كما تزعم القناة العبرية أن الرئيس الفلسطيني يقيم علاقات متواصلة مع رئيس جهاز الشاباك، الجنرال “نداف أرغمان” ، واستطراداً في المزاعم الصهيونية أن الرئيس الفلسطيني يقوم بالتنسيق الأمني مع إسرائيل بصفة يومية وأن التفاهمات الثنائية بين عباس والأجهزة الأمنية الإسرائيلية تتخطى 99 %.

عرض أمريكي بحل القضية الفلسطينية
عرض أمريكي بحل القضية الفلسطينية

أقرأ أيضا:

ومن الجدير بالذكر أن عباس قد كشف النقاب عن رفض الطرف الإسرائيلي عقد لقاءات ثنائية أو مفاوضات دولية، وبأن الطرف الروسي حاول، غير مرة، عقد لقاءات ثلاثية، وكذلك اليابان وهولندا وبلجيكا، وهي دول حاولت التوسط بين الطرفين، الفلسطيني والإسرائيلي، دون جدوى.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *