التخطي إلى المحتوى
الاقتصاد العالمي يخسر تريليوني دولار في عام 2030 بسبب التغير المناخي

، تحديث: عبد الله أحمد

الاحتباس الحراري

حذر “أنطونيو غوتيريش” أمين عام الأمم المتحدة، يوم الإثنين 10 سبتمبر، من إحتمالية أن يخسر الاقتصاد العالمي تريليوني دولار أمريكي أي ما يساوي ألفي مليار بحلول عام 2030؛ بسبب تنامي آثار التغير المناخي الناتج من الاحتباس الحراري.

قال ذلك في احتفال أقامه، بمقر المنظمة الدولية في نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، قبل يومين فقط من بدء القمة العالمية للتغيرات المناخية في مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، بين 12 و14 سبتمبر الجاري.

وقال “أنطونيو غوتيريش”: “بحلول عام 2030، قد يؤدي فقدان الإنتاجية؛ بسبب عالم أكثر حرارة، إلى أن يخسر الاقتصاد العالمي تريليوني دولار”.

وتابع، أمام الضيوف المشاركين في الاحتفال من ممثلي الدول التي تمتلك عضوية بالأمم المتحدة، أن “العالم بحاجة إلى كبح جماح انبعاثات الغازات الدفيئة القاتلة ودفع التغير المناخي، والتحول بسرعة بعيداً عن الوقود الأحفوري”.

التغير المناخي
التغير المناخي

وأضاف: “نواجه تهديداً وجودياً، وإذا لم نحدث تغيير بالمسار قبل عام 2020، فإننا نجازف بفقد آخر فرصة يمكننا من خلالها تجنب تغير المناخ، مع عواقب سيئة على الناس وعلى جميع منظومات الطبيعية”.

وتابع داعياً إلى “كسر الجمود، فلدينا أسباب أخلاقية ومالية لذلك، ولدينا الأدوات اللازمة لجعل أعمالنا فاعلة، لكن ما ينقصنا هو القيادة والطموح للقيام بما هو واجب. يجب ألا يكون هناك شك في مدى كبر حجم الأزمة”.

وتبعاً للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية، فإن العشرين سنة الماضية شملت 18 سنة من أكثر الأعوام حرارة منذ بدء تسجيل الحرارة في عام 1850، وتشير التوقعات إلى أن يصبح العام الحالي من أكثر أربع أعوام حرارة.

وفي الاحتفال تم عرض عرضاً مخيفا لدورة التغير في المناخ التي تنتشر حول العالم، بداية بـ”اختفاء الجليد في القطب الشمالي بشكل أسرع مما كان يعتقد أنه ممكناً، ونتائج الاحتباس الحراري في القطب الشمالي على أنماط الطقس عبر نصف الكرة الشمالي، حيث تستمر الحرائق في الغابات لفترات أكثر طولاً وبصورة كبيرة، والمحيطات أصبحت أكثر حمضية، مما يهدد الأسس الخاصة بالسلاسل الغذائية التي تدعم وجود الحياة”.

وفيما يخص اليابسة، حذر “أنطونيو” من أن “ارتفاع المستوى الخاص بغاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، يؤثر بالفعل على محاصيل الأرز ويقوم بجعلها أقل تغذية، مما يهدد الأمن الغذائي و الرفاهية لمليارات البشر حول العالم”.

وأردف قائلا: “ومع زيادة تغير المناخ، ستصبح المياه نادرة شيئاً فشيئاً، وسنجد إطعام أنفسنا شيئاً صعباً”.

صورة ارشيفية
التغير المناخي

وتابع: “وسترتفع معدلات انقراض الكائنات الحية مع انخفاض البيئة الحيوية، و سيضطر الكثير من البشر إلى الهجرة من بلادهم، لأن الموارد التي يعتمدون عليها ستصبح أقل من أن يعتمد عليها في إعالتهم. وهذا سيؤدي إلى صراعات على الصعيد المحلي حول الموارد الشحيحة”.

وأضاف “أنطونيو غوتيريش” أن الالتزامات التي تمت في اتفاقية باريس عام 2015 “تمثل ثلث المطلوب” لمكافحة التغير المناخي.

يذكر أن الولايات المتحدة قامت بالانسحاب من اتفاقية المناخ التي تمت في باريس عام 2015 وذلك بسبب عدم اقتناع ادارة البيت الأبيض الحالية بأي وجود لمشكلة الاحتباس الحراري أو تغير المناخ.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *