التخطي إلى المحتوى
الرئيس مون يتعهد ببذل الجهود للتحضير للتعاون بين الكوريتين

تعهد الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن، اليوم الاثنين، ببذل الجهود للتحضير لاستئناف التعاون الاقتصادي بين الكوريتين، مؤكدا على الحاجة إلى أخذ زمام القيادة فى تنمية كوريا الشمالية.

وقال الرئيس مون خلال اجتماع كبار مستشاريه اليوم، "في حال انفتاح اقتصاد كوريا الشمالية، فإن الدول المجاورة والمنظمات الدولية والصناديق العالمية ستشارك. وفي هذه العملية، يجب ألا نفقد قيادتنا".

وأضاف "نحن أسياد مصيرنا في شبه الجزيرة الكورية".

وجاءت تصريحات الرئيس مون بعد أسبوع من اقتراح استئناف التعاون الاقتصادي بين الكوريتين كجزء من الإجراءات التي قد تقدمها الولايات المتحدة للشمال مقابل خطوات نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية.

وفي محادثته الهاتفية مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء، أصر الرئيس مون على أن استئناف التعاون الاقتصادي بين الكوريتين سيساعد على تسريع عملية نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية.

ومن المقرر أن يعقد الرئيس ترامب اجتماعه الثاني مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون في هانوي يومي الأربعاء والخميس.

ورحب الرئيس مون بالقمة الكورية الشمالية – الأمريكية الثانية.

وأشار إلى أن الزعيمين توصلا إلى ذلك بعد أن سلكا طريقا لم يسبقه عليهما أحد.

وقال، "اذا نجح الرئيس ترامب في تفكيك آخر نظام للحرب الباردة على الأرض، فسيكون هذا انجازا عظيما أخر سيتم تسجيله بوضوح في تاريخ العالم" ، متعهدا بدعم وتعاون شامل للقمة الكورية الشمالية – الأمريكية.

وأشاد الرئيس مون باختيار الزعيم كيم التنمية الاقتصادية بدلا من الأسلحة النووية.

وقال، "سبب دعمنا للزعيمين ورغبتنا في نجاح قمتهما، هو أن القمة ستكون فرصة حاسمة لإزالة مخاطر الحرب والقضايا الأمنية في شبه الجزيرة الكورية والتحرك نحو حقبة من السلام والتنمية الاقتصادية."

وتعهد ببذل الجهود للاستعداد لما يسميه نظام شبه الجزيرة الكورية الجديد.

وذكر، "سنستعد بنشاط لنظام شبه الجزيرة الكورية الجديد الذي سينتقل من الحرب والمواجهة إلى السلام والتعايش ، ومن الانقسام والإيديولوجيا إلى الاقتصاد والازدهار. ولن نقف في محيط التاريخ، بل سنقف في قلبه ".

قد تهمك أيضًا :

رئيس كوريا الجنوبية يدعو الشمال لإعادة محتجزين سريعًا

رئيس كوريا الجنوبية يعين 5 وزراء جدد بينهم وزير الدفاع

المصدر: العرب اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *