التخطي إلى المحتوى
الهواتف الذكية  تصبح  أداة تعليمية

يقترح خبراء التعليم الروس أن يتوقف المربّون عن سحب الهواتف الذكية من التلاميذ، وإشراكها في العملية التعليمية.

ونقلت وكالة تاس عن ناديجدا أوستاشوفا رئيس قسم علوم التربية بجامعة بريانسك الروسية قولها إن إدخال الهاتف في العملية التعليمية أفضل من نزعه من الطالب من خلال إنشاء “كتب مدرسية إلكترونية وتطبيقات يمكن استخدامها أثناء الدروس”.

وأضافت أوستاشوفا إن هذا المدخل التعليمي يمكن استخدامه “ليس في المدارس الابتدائية فحسب، حيث يتعامل معلم واحد مع التلاميذ في جميع المواد وإنما بالإمكان استخدامه في المراحل المتقدمة من الدراسة، حيث أن التلاميذ في المراحل المتوسطة والثانوية يتعاملون مع نزع الهواتف الذكية بحساسية أكبر فنستطيع إقناعهم بأن الهواتف الذكية ليست للترفيه فحسب وإنما أيضا للتعليم والعمل”.

يؤيد هذا الرأي رئيس الإدارة التعليمية في مدينة يكاتيرينبورغ يكاتيرينا سيبيرتسيفا التي تقول: “أعلم أن هناك العديد من المدارس في يكاتيرينبورغ تسحب الهواتف الذكية من التلاميذ قبل دخولهم المدارس إلا أن هناك جيل جديد من المعلمين يستخدمون الهواتف كأداة تعليمية في حصصهم من خلال الاعتماد على المعلومات أو إجراء الاختبارات أو التصويت ما يجعل هؤلاء يحصلون على النتائج فورا”

قد يهمك أيضَا :

علماء التكنولوجيا يبحثون أسباب تعلّق الناس بالهواتف الذكية حول العالم

"الصحة العالمية" تحذّر من مخاطر الهواتف الذكية على السمع

المصدر: العرب اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *