التخطي إلى المحتوى
شباب سوريون يعرضون إبداعاتهم واختراعاتهم لأول مرة ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي

شباب سوريون من مختلف الجامعات يعرضون اختراعاتهم لأول مرة في معرض الباسل للإبداع والاختراع ضمن فعاليات معرض دمشق الدولي بدورته الستين.

في ظل التطور الموجود في مجال المركبات طور الطلاب حيدر علي والياس صدير وأحمد الهسو وباسل عطا الله من الكلية التطبيقية بجامعة تشرين /سنة رابعة/ سيارة تعمل بالطاقة الكهربائية أو الطاقة الشمسية .

وبين الطلبة المخترعون في حديث لمراسة سانا أن السيارة لا تحتاج إلى وقود وأعطالها قليلة مقارنة بسيارات الديزل والبنزين ويمكن استخدامها في المنشآت والمباني ذات المساحات الكبيرة ومزودة بمنظومات للإنارة والقيادة والفرملة والتنبيه إضافة إلى أنها صديقة للبيئة لا تصدر الدخان أو أصوات الضجيج وتلبي حاجة فئة كبيرة من المواطنين ويوجد في السيارة مصدران للطاقة الأول /كهربائي/ يعمل من خلال بطاريات موصولة مع محرك كهربائي تعمل على تدوريه والثاني /ألواح الطاقة الشمسية/ تعتمد على الضوء ومع حلول الظلام يمكن استخدام البطاريات من أي منبع كهربائي.

وفي ابتكار آخر وبهدف حماية المضخة العامودية المستخدمة في عملية الري الزراعي من الضرر الناجم عن انخفاض منسوب المياه في الآبار ولتخفيف أعباء الري سواء بالتنقيط أو بالرش شارك المهندس فهد الشيخو من جامعة حلب بمشروع /نظام الكتروني للتحكم والمراقبة بعملية الري الزراعية/ يساعد في التقليل من أعطال معدات نظام الري وبالتالي التقليل من المبالغ المالية المهدورة لصيانته .

ويتألف النظام الالكتروني من حساسات للضغط وحرارة المحرك ومستوى المياه ضمن البئر كما يحوي حساسات لرطوبة التربة وصمامات توزيع المياه ضمن الحقل إضافة إلى قسم لمراقبة عملية الري من خلال شاشة توضع في منزل الفلاح مزودة بميزة الإنذار الضوئي.

ولإنارة الشوارع بطرق مجانية اخترع الطلاب أحمد الولي وعبد الله حداد ومحمد الرجب من جامعة طرطوس كلية الهندسة التقنية قسم الطاقات المتجددة /نظام طاقة هجين/ شمسي أو ريحي/ مستقل لإنارة الشوارع/ باستخدام عنفة سافونيوس محمولة على عمود كهرباء لإنارة متجددة صديقة للبيئة على مدار السنة إضافة إلى وجود بطارية تكفي لمدة يومين.

الطالب زياد حمود من جامعة تشرين سنة خامسة هندسة طاقة كهربائية شارك بمشروعه وهو /جهاز تنبيه صوتي للمكفوفين/ يساعدهم على تجاوز العقبات من خلال عدة خدمات طبية كتحسس الأجسام واكتشاف العقبات بالاتجاهات الأربعة /الامام والخلف واليمين واليسار/ باستخدام تقنية الأمواج فوق الصوتية والأشعة تحت الحمراء وهو مرتبط بجهاز سمع مع الأذن بتقنية استيريو ليعرف الكفيف العائق الذي يعترضه ضمن زاوية /180/ درجة والجهاز يشبه بشكله /البيل/ لذلك يسهل حمله وتوجيهه .

وأوضح الطالب حمود أن الجهاز مزود أيضا بمقياس لمعرفة ضغط الدم من خلال حساس يعطي إشارة وهي صافرة طويلة أثناء ارتفاع الضغط واهتزاز أثناء انخفاض المنخفض وفي حالة الضغط الطبيعي يعطي صافرة واهتزازا كما يمكن استخدم المقياس لمعرفة درجة الحرارة ونبضات القلب ويعتمد الجهاز على بطارية تكفي لمدة 12 ساعة ويسمح للكفيف بالاستماع للأغاني من خلال البرمجيات التي صممت فيه.

وعبر عدد من الطلاب المشاركين بالمعرض عن سعادتهم بالمشاركة وخاصة أنها تشكل فرصة لعرض اختراعاتهم مشيرين إلى أن مشاريعهم تجارب أولية تحتاج الى الدعم بهدف تطويرها كي تصبح بمتناول محتاجيها والى تشجيع الاختراعات السورية دون اللجوء إلى الخبرات الخارجية.

وكانت فعاليات الدورة الاستثنائية لمعرض الباسل للإبداع والاختراع افتتحت على أرض مدينة المعارض ضمن فعاليات الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي بمشاركة نحو/700/ مخترع ومبدع في مجالات التكنولوجيا والكهرباء والهندسة الميكانيكية والتصميم والإنتاج والإنشاءات الثابتة والبيئة والكيمياء والجماليات والصناعات الطبية وإعادة الإعمار وبلغ عدد الاختراعات والإبداعات /584/ عملا.ً

قد يهمك أيضَا :

بالتزامن مع انطلاق الدورة الستين لمعرض دمشق الدوليعودة أكبر صحيفة اقتصادية متخصصة للصدور من جديد بعد 6 أعوام

توقيع أول عقود معرض دمشق الدولي بقيمة 10 مليون دولار

المصدر: العرب اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *