التخطي إلى المحتوى
نظام موسيقى تحت الماء والتحكم باللمس و جولة داخل قصر بيل جيتس الذكى

بيل جيتس صاحب الثروة الأعلى فى العالم.. كيف سيكون منزله وهل هو فعلا منزل أم قصر ضخم تحوله التكنولوجيا لجنة على الأرض، تخيل كل الرفاهية التى تريدها وستجدها فى منزل بيل جيتس مؤسس ميكروسوفت

ووفقا لما ذكره موقع "The-ambient" فاستغرق قصره الذى يوجد بواشنطن ويسمى بـ"Xanadu 2.0" سبع سنوات و63 مليون دولار لبنائه، ويضم جميع الأشياء التى قد تتخيلها مثل مكتبة ذكية، وحمام سباحة مع نظام موسيقى تحت الماء.
وهناك غرفة للترامبولين بسقف 20 قدما، ويحتوى أيضا القصر على أماكن لممارسة الرياضة تبلغ 2500 قدم مربع وتشمل أيضا ساونا، وغرفة بخار، كما يحتوى المنزل على 24 حماما.
كما أن لديه مجرى مائيا اصطناعيا يتم تخزين السلمون فيه ومن تحته غرفة للاستمتاع بالمنظر الرائع للطبيعة البحرية.

وتوجد لوحات لمس فى كل غرفة للتحكم فى الإضاءة ودرجة الحرارة والموسيقى، وتوجد ملابس يرتديها الزوار مزودة بأجهزة تربطهم بكل التكنولوجيا الذكية فى المنزل الذى يتكون من سبع غرف نوم، كما كشف فى كتابه "الطريق إلى الأمام" الذى صدر عام 1995 أن الفكرة من هذه الملابس أن الإعدادات فى كل غرفة تتكيف مع تفضيلات الضيف أثناء انتقالهم من المنزل.
ويتميز المنزل أيضًا بشاشات ضخمة مثبتة على الحائط يمكن أن تقلب بين اللوحات والصور الفوتوغرافية المفضلة، وتتم مراقبة شجرة القيقب المفضلة لجيتس على مدار الساعة بجهاز كمبيوتر يمكن أن يمنحها ماء.
والحقيقة أن كل ذلك كان بالمنزل منذ سنوات طويلة وبالتأكيد تم إضافة لمسات تقنية سرية للملياردير فى قصره على ضفاف البحيرة ولكن ما زالت غير معروفة أو معلن عنها.

قد يهمك ايضا : عملاقة التكنولوجيا الصينية ستكشف عن هاتفها الجديد "هواوي P30 Pro" في آذار

أفضل منتجات التكنولوجيا الذكية الحديثة للمنزل لعام 2019

المصدر: العرب اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *