التخطي إلى المحتوى
الشركة العملاقة لم تنجح في إثارة حماس المستثمرين وأسهمها تهبط 1.2 %

سعت شركة أبل، الاثنين، إلى تقديم نفسها بشكل مختلف باعتبارها شركة تقدم خدمات ترفيهية ومالية إلى جانب إنتاجها للآيفون، لكن ذلك لم يثر اهتمام المستثمرين مما أدى إلى انخفاض كبير في أسهم الشركة العملاقة.
وشاركت، في حفل، المذيعة الشهيرة أوبرا وينفري والمخرج ذائع الصيت ستيفن سبيلبرغ، حيث أزاحت أبل الستار عن خدمة للبث التلفزيوني والأفلام عبر الإنترنت باشتراكات أطلقت عليها اسم "أبل تي.في. بلس" ستعرض برامج تلفزيونية وأفلامًا ستنتج بخاصة لهذه الخدمة، وحضر الحفل عددًا كبيرًا من النجوم، لكن لم ينجح في إثارة حماس المستثمرين فهبط سهم أبل 1.2 %، وفقًا لوكالة "رويترز".

وجاء انخراط الشركة المتوقع منذ فترة طويلة في حرب بث الفيديو متأخرًا بسنوات عن شركات رائدة في السوق مثل نتفليكس وأمازون، ولم تذكر أبل تفاصيل مهمة مثل التسعير مما يجعل من الصعب مقارنتها بخدمات الشركات المنافسة.

قد يهمك أيضا:

أبل تسعى لتوحيد عمل تطبيقاتها على مختلف أجهزتها

أبل تعاني من تباطؤ إيرادات قسم الخدمات بالشركة

المصدر: العرب اليوم

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *