التخطي إلى المحتوى
أرتفاع ثقة المستهلك الامريكى بأكثر مما كان متوقعا

أرتفاع ثقة المستهلك الامريكى بأكثر مما كان متوقعا

خلال هذا الشهر زادت ثقة المستهلكون فى الولايات المتحدة الامريكية وحسب مؤشر CB والذى يقيس ثقة المستهلك أرتفع الى قراءة 129.2 في أبريل ، من 124.2 في مارس. ويقيس المؤشر تقييم المستهلكين للظروف الاقتصادية الحالية وتوقعاتهم للأشهر الستة المقبلة. وقد ارتفع كلاهما في شهر أبريل. ويهتم الاقتصاديون بنتائج المؤشر لأن الإنفاق الاستهلاكي يمثل حوالي 70٪ من النشاط الاقتصادي الأمريكي.

وانخفض المؤشر في مارس مع تراجع الاسواق المالية وأرقام التوظيف لشهر فبراير والذي أظهر أن التوظيف قد تراجع. حيث أضاف أرباب العمل في الولايات المتحدة 20 ألف وظيفة فقط ، وهو أصغر زيادة شهرية منذ عام ونصف تقريبًا. وقد أدى التباطؤ في التصنيع والبيع بالتجزئة والتباطؤ في نشاط الإسكان والضغوط العالمية ، بما في ذلك الحرب التجارية المستمرة مع الصين ، إلى انخفاض توقعات النمو الاقتصادي.

وانتعش التوظيف خلال شهر مارس حيث أضاف أصحاب العمل 196000 وظيفة جديدة وهى نسبة قوية ، مما يدل على أن العديد من الشركات لا تزال ترغب في توظيف المزيد. وبقي معدل البطالة الامريكية عند 3.8 ٪ ، بالقرب من أدنى مستوى في حوالي 50 عاما .

وقال لين فرانكو ، مدير المؤشرات الاقتصادية في CB: “بشكل عام ، يتوقع المستهلكون أن يستمر الاقتصاد في النمو بوتيرة قوية خلال أشهر الصيف”. وأضاف “يجب أن تستمر مستويات الثقة القوية هذه في دعم إنفاق المستهلكين على المدى القريب.”

وأظهر الاستطلاع أن تقييم المستهلكين للظروف الحالية قد تحسن في أبريل ، حيث قال المشاركون إن ظروف العمل “جيدة” إلى 37.3٪ من 34.7٪. وآفاق المستقبل على المدى القصير أكثر إشراقًا أيضًا ، حيث تتوقع النسبة المئوية للمستهلكين أن تكون ظروف العمل أفضل بستة أشهر من الآن إلى 19.9٪ من 17.2٪. وقد أظهر تقرير حكومي صدر يوم الجمعة أن الاقتصاد الأمريكي شهد نموا بوتيرة أسرع بكثير مما كان متوقعًا في الربع من يناير إلى مارس ، مما يشير إلى أن التوسع الذي دام قرابة العقد – وهو ثاني أطول توسع على الإطلاق – لا يزال أمامه مجال للاستمرار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *