التخطي إلى المحتوى
أرتفاع طلبيات السلع المعمرة الامريكية بأعلى مستوى لها منذ ثمانية شهور

أرتفاع طلبيات السلع المعمرة الامريكية بأعلى مستوى لها منذ ثمانية شهور

أرتفعت طلبيات المصانع الأمريكية للسلع المصنعة ذات العمر الطويل بنسبة 2.7 ٪ خلال شهر مارس وهى الطلبيات التى تتعقب قرارات الاستثمار في الأعمال التجارية والتي ارتفعت بأقوى وتيرة في ثمانية أشهر. وقد اعلنت وزارة التجارة الامريكية اليوم الخميس أن الزيادة في طلبيات السلع المعمرة تتبع انخفاضًا بنسبة – 1.1٪ في الطلبيات في فبراير. وتأثر كلا الشهرين بتأرجح الفئة المتقلبة من الطائرات التجارية ، التي انخفضت بشكل حاد في فبراير وانتعشت في مارس.

وشهدت الفئة التي يتم مراقبتها عن كثب والتي تعد مؤشر عن الاستثمار في الأعمال التجارية ارتفاعًا بنسبة 1.3٪ في الطلبات في شهر مارس ، وهو أفضل عرض منذ زيادتها بنسبة 1.5٪ في يوليو الماضي. ويأمل الاقتصاديون أن يبدأ قطاع التصنيع ، الذي يعانى من الضعف الاقتصادى العالمي وسط التوترات التجارية ، في إظهار قوته في الأشهر المقبلة والتي ستوفر الدعم للاقتصاد الامريكى ككل.

وقد أشار مايكل بيرس ، كبير الاقتصاديين الأمريكيين لدى كابيتال إيكونوميكس ، إلى أن الشحنات من نفس الفئة انخفضت بنسبة 0.2 في المائة في مارس ، وارتفعت بنسبة 4.2 في المائة على أساس سنوي خلال الربع الأول ككل. وأضاف “هذا يشير إلى زيادة مماثلة في الربع الأول في الاستثمار في المعدات التجارية ، أبطأ من ارتفاع 6.6 ٪ في الربع الرابع”. و “تشير الأرقام إلى أن الاستثمار في الأعمال التجارية لا يتباطأ بالسرعة التي كان يخشها البعض ، لكن مع تراجع الطلب العالمي وتراجع استخدام القدرات ، ما زلنا نتوقع أن يضعف نمو الاستثمار في الأعمال التجارية أكثر خلال العام الحالي”.

وستقدم الحكومة الامريكية أول نظرة لها على النمو الاقتصادي العام للبلاد ، والذى يتم قياسه من خلال الناتج المحلي الإجمالي غدا الجمعة وسط توقعات الاقتصاديون بتحديث توقعاتهم للنمو في الربع الأول ، حيث يعتقد الكثيرون الآن أن إجمالي الناتج المحلي قد نما بمعدل سنوي يقارب ال 3٪ في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام ، بزيادة نقطة مئوية كاملة عن توقعاتهم السابقة. وقد أظهرت العديد من التقارير الاقتصادية في الأسابيع الأخيرة قوة جديدة.

طلبيات السلع المعمرة الامريكية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *