التخطي إلى المحتوى

نمو أقل مما كان متوقعا لقطاع التصنيع فى الصين

أظهر استطلاعان للرأي اليوم الثلاثاء أن نشاط المصانع في الصين شهد نموا خلال شهرأبريل ولكن بأقل مما كان متوقعا. مما زاد من علامات التباطؤ في ثاني أكبر اقتصاد في العالم. حيث لاتزال الحرب التجارية الشرسة مستمرة بين الولايات المتحدة الامريكية والصين على الرغم من مفاوضات طويلة لم تثمر حتى اللحظة عن الاعلان عن أتفاق رسمى ونهائى بين الجانبين. وكان النشاط أضعف من الشهر السابق ولكنه تحسن مقارنة بشهر فبراير ، عندما انخفضت مؤشرات التصنيع إلى أدنى مستوى لها خلال ثلاث سنوات.

ويرى محللون بإن أسوأ تباطؤ في الصين في أواخر عام 2018 وأوائل عام 2019 قد انتهى.

وقد تباطأ مؤشر مديري المشتريات الشهري Caixin الصناعى إلى 50.2 من 50.8 مارس على مقياس يتكون من 100 نقطة. وانخفض مؤشر مديرى المشتريات الصناعى الرسمى إلى 50.1 ، أعلى بقليل من خط ال 50 نقطة الذي يفصل ما بين الانكماش والتوسع فى القطاع.

وظل النمو الاقتصادي الصيني مستقرا في الربع الأخير من عام 2019 عند معدل 6.4٪ مقارنة بالعام السابق. وأثار ذلك الأمل في أن جهود بكين لعكس التراجع الاقتصادي مع زيادة الإنفاق الحكومي وزيادة الإقراض المصرفي تكتسب زخماً. ومع ذلك ، حذر المحللون من أن ثاني أكبر اقتصاد في العالم لا يزال يواجه ضغوطًا هبوطية بسبب ضعف طلب المستهلكين في الداخل والخارج.

وقال جوليان إيفانز بريتشارد من كابيتال إيكونوميكس في تقرير إن كلا من استطلاعات الثلاثاء “لا تزال تشير إلى ضعف نمو الصادرات”. وأضاف أن “هذا الربع قد ينتهي على ضعف للنمو. ويجب أن يتم دعم نمو الائتمان النشاط الاقتصادي للبلاد ، على الرغم من أننا لا نتوقع حدوث انتعاش قوي”.

وتأثرت صادرات الصين إلى الولايات المتحدة ، وهي أكبر سوق أجنبي لها ، بسبب التعريفات الجمركية التي فرضها الرئيس الامريكى دونالد ترامب على 250 مليار دولار من البضائع الصينية في معركة حول سياسة التكنولوجيا في بكين. ويجتمع المفاوضون الأمريكيون والصينيون هذا الأسبوع في بكين لإجراء محادثات تهدف إلى إنهاء النزاع التجارى بينهما.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *