التخطي إلى المحتوى

نمو أقوى لاقتصاد منطقة اليورو والبطالة الى أدنى مستوياتها منذ الازمة المالية العالمية

أظهرت بيانات أولية من مكتب الإحصاءات الاوروبى يوروستات اليوم الثلاثاء أن معدل النمو الاقتصادي الفصلي في منطقة اليورو تضاعف في الأشهر الثلاثة الأولى من العام ، متجاوزًا توقعات الاقتصاديين. وقد شهد الناتج المحلي الإجمالي نموا بنسبة 0.4 في المئة عن الربع الرابع من عام 2018 ، عندما نما اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 0.2 في المئة. وكان الاقتصاديون يتوقعون نموا بنسبة 0.3 في المئة في الربع الأول. وكانت وتيرة النمو هي الأقوى منذ الربع الثاني من عام 2018 ، عندما توسع الاقتصاد بنفس المعدل. النمو الاقتصادى القوى ساهم فى انخفاض معدل البطالة فى المنطقة إلى أدنى مستوى له منذ الأزمة المالية العالمية.

وعلى أساس سنوي ، ارتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.2 في المائة في الربع الأول ، كما كان في الأشهر الثلاثة السابقة. وكان الاقتصاديون يتوقعون نموا بنسبة 1.1٪. وفي الاتحاد الأوروبي ، تحسنت وتيرة نمو الناتج المحلي الإجمالي الفصلي إلى 0.5 في المئة من 0.3 في المئة. وكان معدل النمو على اساس سنوي ثابتا عند 1.5 في المئة.

وتعثرت منطقة اليورو مثل باقى الاقتصاد العالمي ، العام الماضي مع تزايد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وحالة عدم اليقين بشأن رحيل بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي.

وكانت إحدى الدلائل الواضحة على أن منطقة اليورو تسير على نحو أفضل مما كانت عليه خلال سنوات أزمة الديون الصعبة في النصف الأول من هذا العقد وهي انخفاض البطالة. حيث انخفض معدل البطالة إلى 7.7٪ في شهر مارس ، وهو أدنى مستوى له منذ سبتمبر 2008 .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *